Biography
Policies
Institutions
The Assassination
Aa Daassatak - 04 Print E-mail

من سلسلة "عادعساتك" جوزف أبو خليل لـkataeb.org : قال بشير لبيغين:"هل تريد معاهدة سلام معي أم مع لبنان ككل. عندما تؤلف الحكومة، ما يقبل به رئيس الحكومة المسلم أنا أقبل به."

الاستاذ جوزف أبو خليل رئيس تحرير جريدة العمل، أو "عمو" كما كان يحلو للباش أن يناديه، شكل أحد أعضاء فريق العمل الصغير الذي وثق به الرئيس الشهيد بشير الجميل خلال مسيرته من المقاومة الى رئاسة الدولة.
اغتيال الشيخ بشير وفق أبو خليل كان اغتيالاً للمشروع الذي يحمي لبنان من التجاذب العربي الاسرائيلي .
عن مشروع بشير ورؤيته لكافة الامور تحدث ابو خليل الى موقعنا الالكتروني:
ما هو دورك الى جانب بشير؟

كنت عضوًا في فريق عمل الشيخ بشير الذي ضم خمسة أو ستة أشخاص. كنّا نفكر معًا سياسيًا وأمنيًا ولكل عضو من اعضاء الفريق قراءة خاصة للأحداث ورؤية معينة للأمور، الى ذلك تميز الفريق بالتعددية الفكرية التي كان يتم النقاش فيها خصوصًا بعدما تمكن بشير من توحيد قرار المجتمع المسيحي وادارة الشأن العام فيه، ما اعطى نموذجًا عن ادارة شؤون الوطن.
تمحور دوري حول ما املك من معرفة بتاريخ الكتائب اللبنانية ومشروعها، فكنت أبدي رأيي في الظروف العملية. عندما ترشح الشيخ بشير الى رئاسة الجمهورية عملنا على طريقة حكمه ووضعنا له برنامج عمل تغييري يمتد ثلاثة اشهر من بعد انتخابه.

ما أهم ما طرح في هذا البرنامج؟

أهم ما تضمنه البرنامج كيفية الحكم بجيش واحد لا بجيشين هما الجيش اللبناني والقوات اللبنانية، وقد استغرق هذا الموضوع عشرين يومًا ما بين انتخابه واستشهاده، إذ كان مصممًا على الغاء القوات وتعزيز دور الجيش.
بداية كان الامن ومن ثم اجراءات سريعة لعودة الحياة الطبيعية وتأمين خدمات سريعة للناس وتفعيل الادارة الرسمية. الى ذلك اراد ان يشعر اللبنانيون بتحرك الادارة وتلبية خدماتهم. وكان هذا البرنامج "برنامج المئة يوم".

هل اختلفت نظرة بشير الى السلطة والدولة قبل انتخابه وبعده؟

مشروع بشير الجميل كان مشروعنا وهو انهاء الحرب واحياء الدولة اللبنانية وبنائها. الى ذلك تغير بشير في آخر عشرين يوم من حياته وتبدل خطابه لأنه بات يتوجه الى كل اللبنانيين وليس الى فئة واحدة فحسب. وهذا يؤدي الى مصالحة وطنية وتوافق على معنى وجود لبنان. انطلاقًا من ذلك ظهر بشير في صورة مختلفة عمّا كان عليها قبل انتخابه. إذ ترشح لرئاسة جمهورية، تتميز بمجتمعها التعددي من كل الطوائف.

هل يترجم هذا انتقاله من المطالبة بالدولة الفدرالية الى المطالبة بالدولة الواحدة؟

لا اعرف ان كان هناك فرق بين الاثنتين. إذ أن الدولة اللبنانية هي اساسًا دولة فدرالية- اتحاد طوائف. ونحن نستعمل كلمات يعطيها كل منا مدلولاً خاصًا.
فالدولة اللبنانية دولة فدرالية، إن كانت دولة فدرالية تشارك فيها الطوائف في السلطة وتتمثل بها، أم دولة فدرالية مناطقية طائفية. لم يخترع بشير شيئًا جديدًا، فالمسألة هي اطمئنان كل طائفة في لبنان الى وجودها وتراثها ومشاركتها في السلطة.
قال بشير كلمة مشهورة: "إن صيغة 43 ماتت ودفناها ووضعنا حجرًا لئلا تقوم في لبنان." عندما قال ذلك لم يكن يعرف لبنان جيدًا، لكن احدى مميزات شخصيته انه كان يتغير يوميًا ولم يكن في قالب واحد، فكان يتراجع عن خطأه ويعترف بذلك.
نحن في لبنان بحاجة الى مصطلحات جديدة، ماذا تعني السياسة والديمقراطية والفدرالية واللامركزية. لبنان دولة فدرالية منذ العام 1926، هي بلد الطوائف.

الى اي مدى استطعتم التأثير في قراراته كفريق عمل ؟

من يكّون فريق عمل يعني أنه لا يتفرد برأيه. بشير لم يكن مصغيًا فحسب، لكن القرار المشترك يحتاج الى شخص يحسم في مراحل ومحطات وازمات ومفارق محددة.
كان يحسم لكنه حرص على استشارة الشيخ بيار الجميل واهتم كثيرًا في الحصول على غطائه السياسي.

اين اختلفتم معه واين اتفقتم ؟

كان فريقنا متعدد المشارب، بعض أعضائه من الذين كانوا يقولون أن أمن المجتمع المسيحي فوق أي اعتبار، لأنهم دخلوا الحياة في الحرب لكنهم تغيروا، بينما احمل في ذاتي ثقافة سياسية منذ ما قبل الحرب، لذلك ارى ان امن المجتمع المسيحي وحده ليس امنًا، إن لم يتوافر الامن للجميع.

هل عارضت قرارًا اتخذه بشير؟

نعم. لم اوافق على بعض القرارات فهو كان مجازفًا أكثر مني، انا المتقدم في السن والذي خبر امورًا عدّة. الظروف التي نعيشها تحتاج الى بعض الجنون الذي كان متوافرًا عند بشير.
ثمة خطوتان قام بهما لم أكن لأقدم عليهما.

ماذا عن علاقته بالمحيط العربي؟

لم يكن عنده علاقات بالمحيط العربي، إلا بعدما اصبح الناطق الوحيد باسم المسيحيين فتم الاعتراف به في لبنان كالمتحدث باسمهم الذي يمسك بيد السلاح، ويمسك بيد اخرى المناطق المسيحية في شكل منظم. وانطلاقًا من ذلك دعي الى اجتماع الوزراء الخارجية العرب في السعودية.
واذكر ان الرئيس المصري حسني مبارك طلب منه ارسال موفد من أجل البحث في موضوع الوجود الفلسطيني، فأرسلني انا. ارادوا وقتذاك ان ينشأ مكتب اعلامي لمنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، لكن بشير حرص على عدم العودة الى البداية، إذ يتحول مكتب الاعلام الى سياسة ومن ثم الى سلاح.
وقد تمكن الشيخ بشير من خلال التواصل مع المسلمين فهم لبنان أكثر إضافة الى اجتماعه مع صائب سلام وذهابه الى اجتماع وزراء الخارجية العرب ومن ثم اجتماعه مع المجلس الشيعي الاعلى، فتوضحت الصورة أمامه وترجمت في خطابه الجامع.

وعلاقته بالغرب؟

كان على علاقة مع أميركا. وقد رفض الجلوس مع الاسرائيليين من دون وجود فريق ثالث، هو أميركا. فهو لم يكن يريد مفاوضة اسرائيل مباشرة لأن ذلك كان صعبًا.

يصف بعضهم بشير بالعميل الاسرائيلي. ما هي العلاقة الحقيقية بينهما؟

اذا كان بشير الجميل عميلاً فأنا عميل ايضًا لأنني من يتحمل مسؤولية فتح الباب مع اسرائيل. لم تكن اسرائيل واردة بثقافتنا. عندما اجتاح الاسرائيليون لبنان وصلوا الى أمام بيت الكتائب اللبنانية في الصيفي وكنت موجودًا هناك. يعرف الجميع اننا لجأنا الى اسرائيل من أجل الذخيرة لنحمي أنفسنا. وبشير اختلف مع بيغين عندما اجتمعا في نهاريا، اضافة الى ذلك ألم يهرب الفلسطينيون من غزة الى اسرائيل؟ اصبح بشير الجميل مشروع شرق أوسطي دخل فيه الاميركيون.
اراد ما نريده نحن اليوم وهو اخراج لبنان من دوامة الصراع العربي الاسرائيلي. واغتياله شكل اغتيالاً لهذا المشروع. نحن حاليًا نعيش التجربة نفسها، واغتيال بشير هو الذي دفع الامور الى استمرارها على حالها. الاغتيالات الاخيرة هي اغتيالات لمشروع معين بدأ مع حزب الكتائب منذ السبعينيات وكلفها شهداء كثيرين.
وقتذاك التف المسيحيون حول الكتائب لكن المسلمين للأسف لم يشعروا بالخطر الذي شعرنا به الا اخيرًا. خطاب بشير الجميل في آخر عشرين يوم كان مقبولاً عند المسلمين الذين باتوا ينظرون ربما اليه كمنقذ من هذه الورطة.
ما من شعب يخلق موحدًا، الوحدة تبنى بالتجارب المرة والدم والمعارك وأحيانًا بالحروب الاهلية. منذ بداية الحرب في لبنان وقف المسيحيون وحدهم، أما اليوم فالمسلمون اخذوا موقفًا سياديًا أيضًا.

هل وصل بشير الى مرحلة الخلاف مع اسرائيل؟

نعم. لأن اسرائيل ارادت معاهدة سلام مع لبنان.
فقال بشير لبيغين:"هل تريد معاهدة سلام معي أم مع لبنان ككل. عندما تؤلف الحكومة، ما يقبل به رئيس الحكومة المسلم أنا أقبل به." لم يكن بيغين ممنونًا بذلك ما أدى الى قطيعة بين الاثنين الى حين اغتيال بشير.

هل ما زال مشروع بشير الجميل قابلاً للتطبيق؟

مازال المشروع هو نفسه، وهو وجود لبنان السياسي وقيام دولة بالشرق الاوسط لا تلتزم ديانة معينة بل تحترم كل الديانات والمعتقدات. وهذا ما حملته الكتائب اللبنانية واكمله بشير وهذا المشروع بدأ يلقى اجماعًا في لبنان.
لبنان هو البلد الوحيد الذي ينص دستوره على حرية مطلقة في المعتقد، لم تكن موجودة قبل لبنان في الشرق وليست موجودة الآن إلا في لبنان. هذا ما يميز بلدنا الذي قدم نفسه حلاً لهذه التعددية في الشرق الاوسط.

الانتقال من القضية المسيحية الى القضية اللبنانية كان من ضمن استيعاب بشير للبنان؟

طبعًا. بشير هو مقاتل خرج من الخندق، من ردة الفعل التي عبرت عنها الكتائب تجاه الاعتداء الفلسطيني. تربى في الحرب التي اعطته الخبرة وأشياء كثيرة.

هل من توصية معينة كان يقولها لك انطلاقًا من كونك رئيس تحرير العمل؟

كنا على انسجام تام في ما يتعلق بالصعيد السياسي الكبير في موضوع اخراج منظمة التحرير من لبنان واحياء الدولة اللبنانية السيدة والمستقلة على اراضيها ودولة الحريات.

وانهى الاستاذ ابو خليل حديثه بالقول:" شكلت معركة زحلة احدى الانجازات الكبيرة كونها اخذت بعدًا اقليمًيا دوليًا لقربها الاستراتيجي من سوريا.
كان ثمة خطوط حمر بين سوريا واسرائيل وهي عدم تجاوز عديد سوريا العسكري في لبنان ثلاثين ألفًا والا تتجاوز طريق الشام ولا تقوم بتحليق جوي فوق لبنان. لكن سوريا اضطرت في معركة زحلة ان تستعمل المروحيات ما ادى الى ضربها من اسرائيل. وادى التدخل الاسرائيلي الى رد فعل سورية بادخال صواريخ سام الى الاراضي اللبنانية. لذلك شكلت معركة زحلة ضربًا سياسيًا ناجح كلف الكثير لكنها طرحت القضية اللبنانية على المستوى الدولي."

مايا الخوري - Kataeb.org Team

 
< Prev   Next >
 

Bachir Gemayel Foundation 09 all rights reserved.