Biography
Policies
Institutions
The Assassination
Achrafieh Merchants Committee Print E-mail

 لجنة تجَار الأشرفيَة 

بدأ الشيخ بشير الجميَل عمله فى منطقة الأشرفية ، تحمَل كل المسؤوليات في هذه المنطقة الصعبة . انطلق من القاعدة الشعبية ولها . فاهتم بكل شؤونها وشجونها ، حاول التخفيف من مشاكلها اليومية ، بتأمين كل الخدمات الممكنة للمواطنين ، وبتشكيل لجان مختصَة ببعض القضايا.
ومن الأمور التي اهتمَ بها الشيخ بشير الى حد كبير، المقوَمات الإقتصادية ، فعمل على تنميتها وتقويته ا بالسبل الآيلة الى تحقيق نوع من الاكتفاء الذاتي ، فازدهرت المنطقة ازدهاراً لم يسبق له مثيل . وكانت ترتكز في تنمية اقتصادها على الشؤون التجارية . 

ومح مطلع العام 1982 ، فكَر الشيخ بشير الجمَيل في تنظيم العمل التجاري ، ولاسيما ان منطقة الأشرفية هي من المناطق الرئيسة التي عانت من الحرب ، ورزحت تحت نتائجها فترة طويلة من الزمن ، فبعد مبع سنوات من الدمار والخراب ، كان لا بد من أن ينعكس ذلك على القطاع الاقتصادي الذي شهد ركوداً ملحوظاً كانت له نتائج مأسوية على أوضاع التجَار وأصحاب المحلات التجارية. 

 لجنة تجَار الأشرفيَة 

بدأ الشيخ بشير الجميَل عمله فى منطقة الأشرفية ، تحمَل كل المسؤوليات في هذه المنطقة الصعبة . انطلق من القاعدة الشعبية ولها . فاهتم بكل شؤونها وشجونها ، حاول التخفيف من مشاكلها اليومية ، بتأمين كل الخدمات الممكنة للمواطنين ، وبتشكيل لجان مختصَة ببعض القضايا.
ومن الأمور التي اهتمَ بها الشيخ بشير الى حد كبير، المقوَمات الإقتصادية ، فعمل على تنميتها وتقويته ا بالسبل الآيلة الى تحقيق نوع من الاكتفاء الذاتي ، فازدهرت المنطقة ازدهاراً لم يسبق له مثيل . وكانت ترتكز في تنمية اقتصادها على الشؤون التجارية . 

ومح مطلع العام 1982 ، فكَر الشيخ بشير الجمَيل في تنظيم العمل التجاري ، ولاسيما ان منطقة الأشرفية هي من المناطق الرئيسة التي عانت من الحرب ، ورزحت تحت نتائجها فترة طويلة من الزمن ، فبعد مبع سنوات من الدمار والخراب ، كان لا بد من أن ينعكس ذلك على القطاع الاقتصادي الذي شهد ركوداً ملحوظاً كانت له نتائج مأسوية على أوضاع التجَار وأصحاب المحلات التجارية. 

وإزاء هذا الواقع ، سعى الشيخ بشير الى انتشال المنطقة من حال الحرب المدمَرة ، لتنشيط الاقتصاد عموماً، واقناع المواطنين عبر إنعاش التجارة مجدداً ، بأن زمن الحرب ولى ، ومساعدة التجَار وتحقيق متطلباتهم ، وتخطي مشاكلهم . 

وكان الثيخ بشير يسعى الى جعل الأشرفية نموذجاً للانتعاش الاقتصادي والتجاري الذي أراده أن يمتد في مرحلة أولى الى مناطق أخرى ، ثم الى كل لبنان ، وفق تخطيط مستقبلي شامل ، فأوعز الى السيد إيلي أندريا بجمع تجَار الأشرفية ، ضمن لجنة تكون مهمتها الرئسية إنعاش الوضع التجاري وتنظيم المهنة ورصد مشاكلها ومتاعبها ، وتنظيم شوارع الأشرفية فتصبح عملا متكاملاً مع  النشاطات الثقافية التي تزامنت معها . 

و بدأت الفكرة ة تتبلور عند الشيخ بشير  مطلع سنة 1982،  فاستدعى بعض التجَار، وبحث معهم الوسائل الآيلة الى إنعاش الإقتصاد وتنشيطه ، فعرض التجار المشاكل الواجب إيجاد حلول لها:  

- النقل المشترك تخفيفاً للأزدحام واستهلاك البنزين. 

- تنظيم  الحركة التجارية لجعل أسواقنا أسواقاً مميزة. 

- السعي لتخفيف وطأة الغلاء ولجمه. 

 - النظافة وتجميل المنطقة وازدهارها عمرانياً. 

عندئذ سكت الشيخ بشير ، وفكَر طويلاً قبل أن يجيب : " كل هذه الأمور هي حمل على قلي وعبء على اكتافي . . . والحلول لها ستنقذ لبنان ، فعندما نؤمن هذه الأمور الأربعة سيعيش  لبنان ، إذ لا ينقصه أدمغة ولا علم . 

وبدأت اللجنة عملها في النطاق الذي حدَده لها الشيخ بشير الجمَيل في الخطاب الذي ألقاه في مدرسة القلبين الأقدسين في الأشرفية ، وجاء فيه : "الأشرفية هي العاصمة ، واطلاق  بعض العيارات في الأسواق القديمة أو على خطوط التماس قربها يجب ألا يؤثر في مسيرتها ، كما لا يمكن أبداً التوقف عنده ، فالعاصمة يجب أن تبقى العاصمة لكل القطاعات السياسية والتجارية والاقصادية والمصرفية ، ولهذا وجَهت الدعوة الى التجار للتجاوب مع تجمع تجار الأشرفية . ولم تكن هذه الدعوة لأهداف مالية ، إن هدفها الرئيس هو تنظيم الأسواق والشوارع ، ومعالجة التجار مشاكلهم . كفانا القلق الذي نعيش فيه فلنتغَلَب على الصعوبات ، وليكن لنا الثقة بمستقبلنا ، فنبي أسواقاً جديدة تماماً كما كانت في سوق "الطويلة"  قديماً أو حتى كمحلات أوروبا . نضعكم أمام مسؤولياتكم ، ولكم منا كل الدعم لإنشاء سوق تجارية مزدهرة في الأشرفية ، وليكن هذا النشاط متكاملاً لكي نحيي الفرح والحياة فيها من جديد". 

وقسَمت االجنة منطقة الأِشرفية الى مناطق جغرافية عدة « وعينت مسؤولأ عن كل منها ، و شكلت إحدى عشرة لجنة فرعية تمثَل كل القطاعات التجارية ، وعينت لكل منها مسؤولاً وأعضاء عددهم اثنان وعشرون عضواً . وهي:

تجار السيارات - تجار قطح الغيار والصيانة.

تجار المواد الغذائية والسوبر ماركت والمستوردون و الحلويات.

تجار الصياغة والفضيات والهدايا.

تجار الأدوات !لمنزلية الكهربائية والألعاب.

أصحاب مكاتب الدعاية والإعلان.

تجار الألبسة والبياضات والأقمشة الجلدية.

أصحاب الفنادق والمطاعم والملاهي ومكاتب السفر.

تجار مواد البناء والأدوات الصحية والخرضوات.

تجار أصحاب مستودعات الأدوية والصيدليات واللوازم الطبية والمختبرات.

تجار القرطاسية والمطابع والمكتبات.

تجار المفروشات والمعارض.

إضافة إلى أربع لجان للاعلام والتصميم والدراسات والشؤون الإدارية والعلاقات العامة. 

وبدأت اللجنة عملها بغية التخلص من الركود ، بالتعاون مع الهيئة الشعبية في المنطقة ، فوزعت منشورات في الاشرفية دعت فيها  التجار من كل القطاعات الى الإسهام في عملها ، ومساعدتها بطرح الأفكاروالحلول واشترك فيما ست مئة وأربعة تجَار. 

وكان الشيخ بشير يطلع على نشاطات اللجنة والمشاكل التي تعانيها ، عبر اجتماعات دورية يعقدها مع أعضائها ، وعيَن منسقاً يتولى الربط بينه وبين أعضاء اللجنة. 

وسعت اللجنة الى متابعة نشاطاتها رغم الظروف الأمنية الصعبة ، والضربة القاسية بفقدانها رأسها الأول ومحرَكها الرئيس الشهيد ، فنفَذت بعض الأعمال وفاء له ، واستمراراً في عمل لجنة كان هو السبب في إنشائها ، وأرادها لإحياء منطقة عزيزة على قلبه. 

وفي آخر تقرير لها بالأعمال التي قامت بها جاء ما يلي: 

"مضى وقت لم يسعدنا الحظ فيه للتداول معكم وابلاغكم ما قامت به لجنتكم من أعمال لخدمتكم ، وسبب ذلك الظروف الأمنية القاسية الي شعرتم بها. 

 نعلمكم الآن أنه رغم الأحداث ، قامت لجنتكم بما تمليه عليها واجباتها فأنجزت نشاطات متعددة ، نذكر القليل منها نظراً الى أهيمتها.  

أولا : الأعمال التي قامت بها اللجنة حتى الآن 

أ) متابعة والغاء المفعول الرجعي للرسوم الجمركية : سبق أن علمتم بالمفعول الرجعي الذي قر رته الحكومة من  أجل استيفاء رسوم جمركية عن كل البضائع التى استوردت بواسطة المرافئ غير الشرعية ، وعلمتم أيضاً أن الكثير من الجمعيات والشخصيات التي راجعت من أجل إزالة هذا العب ء خصوصاً في الظروف الحاضرة ، لم تستجب طلباتها ، بصرف النظر عن أن هذا المفعول الرجعي نادت به الحكومة لتغذية الخزينة. 

قامت لجنتكم بواسطة اعضائها وما أتيح لها من اتصالات هي موضع ثقة وتقدير ، بمقابلة فخامة رئيس الجمهورية الشيخ أمين الجمَيل ، واطلعته على خلفيات هذا القرار المجحف وتداولت معه كذلك في أمور كثيرة، وهو اللبناني الأول المتفهم لأعباء الشعب والمطل على كل الأمور، وجاء طلب اللجنة مكملاًَ لتطلعاته فأصدر المرسوم الاشتراعي القاضي بعدم العودة إلى استيفاء الرسوم ، الأمر الذي لو تحقق ، لأصابنا منه في هذه الظروف القاسية أضرار جمة . 

ب ) تنظيف منطقة الأشرفية وإنارتها : 

 إن اللجنة بالتعاون مح الدوائر المختصة أوعزت بتنظيف الشوارع وانارتها وهي جاهدة الان لتنظيف الجدران المطلَة على الشوارع والساحات العامة ، وهي في صدد وضع لوحات مدروسة ومعدة خصيصاً لإلصاق الإعلانات تحت إشرافها ، مما يجعل منطقتنا جذابة ومثالاً في الرقي وقدوة في الحضارة . 

ج ) تعيين مسؤولين : 

 إن اللجنة قمت منطقة الأشرفية الى مناطق جغرافية عدة، وعينت مسؤولاً عن كل منها ، وكل هذا لتتمكنوا من مراجعة المسؤولين كل حسب منطقته ، كما أنه يمكنكم علام هؤلاء المسؤولين بمطالبكم . 

د) تعيين اللجان : 

 تشكلت أيضاً بلجنة تمثل إحدى عشرة لجنة تشمل كل القطاعات التجارية الموجودة في المنطقة وعيَن لكل منها مسؤول وأعضاء بإمكانكم الإتصال بهم للمراجعات المهنية. 

ثانيا : برنامج ومشاريع مستقبلية 

أ) تنظيم السير، تبليط الأرصفة، تزفيت الشراوع : 

 إن اللجنة على اتصال دائم مع الدوائر المختصة وهي في صدد تنفيذ كل الترتيبات اللازمة بهذا الخصوص 

ب ) المشاريع والمهرجانات : 

 لدينا قيد الدرس مشاريع ومهرجانات عدَة لتنمية المنطقة ولفت أنظار المواطنيين لارتياد أسواق المنطقة وسنطلعكم على تفاصيل هذه المشاريع والمهرجانات فور إقرارها.

ج ) زينة أعياد آخر السنة : 

 أوفدت اللجنة عضواً الى أوروبا من أجل التزود بأفكار ومعدات لزينة آخر السنة لتقوم بأعمال تشمل كل منطقة الأشرفية ، ولتكون كل المعطيات جاهزة في ظروفها المناسبة . 

وبقي التنظيم الذي أراده الشيخ بشير لمنطقة الأشرفية وهدفه الرئيس : تحقيق حل الرئيس الشهيد في تنشيط التجارة في منطقته النموذجية .

 
< Prev   Next >
 

Bachir Gemayel Foundation 09 all rights reserved.