Biography
Policies
Institutions
The Assassination

خطاب الشيخ نديم الجميل في ذكرى استشهاد الرئيس الشيخ بشير الجميل

بشير: مِنّا التَحيةْ ومِنكَ العِنايةْ.
اسْتشهَدْتَ يومَ ارتفاعِ الصليبْ؛ فأنتَ صَليبُنا الوطني. صليبٌ لأجْلِنا لا صليبٌ علينا.
تحيّةً من العائلةْ والحِزبْ والرفاقْ والأصدقاءْ والحُلفاءْ. كلُنا، معاً، نَرفعُ الصلواتْ من أجلِك، مِنْ أجْلِ الرفاقْ الذينَ استشهدوا معكَ، ومن أجلِ بيار وأنطوان.
تَحياتِنَا أيضاً إلى شُهداءِ الكتائبْ، كتَائِبِنا؛ والقواتْ، قواتِنا؛ وثورةِ الأرز، ثورتِنا؛ والمقاومةْ اللبنانية، مقاوَمَتِنا.

لم تَكنْ يا بشير شَخْصاً عادياً بلْ رَمْزٌ، رَمزٌ يَعْبُرُ العُصورْ والتاريخ ، ولا يَسْتَقِرْ إلاّ حيثُ النقاوةْ والشفافِيةْ والنَزاهَةْ والتَجَرُّدْ والصُمودْ في وجهِ كُلِ مُعْتدٍ،
وستبقى يا بشير، رَمْزاً للشعبِ المُقاوِمْ، رَمزاً للوجودِ المَسيحي الحُرّ، رمزاً للبنانْ المُستَقْبَل.
وفي ذِكرى إستشهادِكَ السادسةْ والعشرين، اللبنانيون الذين أردْتَهُم مُوَحَّدينْ، مُنْقَسِمون. والمسيحيون الذينَ أردتَهُمْ مُتَضَامِنين، مُشَتَتُون. ولبنانْ الذي أردتَهُ كِياناً راسِخاً في الشَرقْ، مُبعثرٌ بينَ دُوَيْلاتْ وجُمهورِياتْ وطوائفْ ومَذاهِبْ وتَيَاراتْ.

Read more...
 

حديث الشيخ نديم بشير الجميّل الى مجلة المسيرة
في الذكرى السادسة والعشرين
لإستشهاد الرئيس الشيخ بشير الجميّل

لا يزال الشعار المعلق في صدر دار مؤسسة بشير الجميل يشير الى مرور 25 عاما على يوم الرحيل، بشير 1982 – 2007. مضى عام على هذا الشعار. سنة أخرى أضيفت وصار العدد 26... 26 عاما وبشير حيّ في الذاكرة، يطفو في الخيال، يتقدم حين يشتدّ القلق، ويحضر في كل مرة يسقط شهيد جديد...
أمام صورة بشير، جلس نديم محيطا ذقنه بكفيه. كم يشبه الابن الأب؟ المؤسسة في حركة استثنائية. انه أيلول. انه سادس وعشرين رابع عشر من أيلول.
ماذا تغير؟ في العام 1982، كان عمر نديم أربعة أشهر، وأصبح اليوم شابا في السادسة والعشرين. كم تركض الأيام. كبر وبات محاميا وسافر عشرين شهرا الى قطر. أراد أن يختبر نفسه بعيدا عن السياسة والفلك العائلي. أراد أن يتأكد من طموحاته وآماله وأحلامه وتكوين قدراته. نجح هناك وعاد متمتعا بطاقات أكبر وخبرات أوسع وقدرة على التعاطي مع الشأن العام. هل سيعلن في الرابع عشر من أيلول ترشيحه؟ هل سيكون خطابه هذا الأحد استثنائيا؟ الخطاب استثنائي.
انه"على وزن المناسبة"، لكن قرار الترشح يحتاج الى وقت إضافي بعد، الى عشرة أيام إضافية، أقله الى حين التصويت على القانون الانتخابي الجديد. ويقول: "كم كنت أطمح لو كان القانون الانتخابي الجديد على قاعدة الدائرة الفردية".
يحتفظ في خزانته، من والده، برسائل كثيرة من زعامات دينية وسياسية ومن قداسة البابا وعلى مستوى العالم. "تعني لي هذه الرسائل الكثير"، وينقل عن آخر لقاء جرى بينه وبين الرئيس نبيه بري قول الأخير "قلال اللي عرفوا بشير الرجل والرئيس والانسان".
علاقته بسمير جعجع مميزة. "انه من المقربين إليّ، فقضية القوات اللبنانية قضيتي. لا أميّز بين الكتائب والقوات. صحيح انني أنتمي هيكليا الى الكتائب، لكن قضية القوات هي قضيتي وقضية الكتائب طبعا". في ذكرى الحلم، حوار واقعي مع نديم الجميل:

Read more...
 

الحديث الذي أدلت به النائب السيدة صولانج بشير الجميّل
صباح السبت 13 أيلول الى إذاعة "لبنان الحرّ"

1- ست صولانج، بين 14 أيلول و21 أيلول مسافة أسبوع، بس كمان هيي مسافة سنوات طويلة زرعها الشهدا بالدم دفاعاً عن الحرية والكرامة، أي شعور بتمثلّك هالمناسبات، وهل هوّي الشعور نفسو دايماً ؟

بهالمناسبة، دايماً بشعر بالحزن والاسى. وعندي شعور إنو هالنفق بعدو طويل تانوصل ليللي كان بشيرعم يناضل من أجلو، وعندي شعور كمان بأنو آلاف الشُهدا يللي ضحوا بحياتن ليدافعو عن الحرية والكرامة ويللي بعدُن عمْ يسقطوا، هيدا كمان طريق طويل، ولحدّ هلق ما خُلِص.
بأدّينا ضحايا بريئة من خيرة شبابنا، رغم إنو لبنان بيستاهِلْ منّا إنو نضحّي من أجلو. ولكن معْ كل هالجوّ من الحزن والاسى، إرادتنا ما تزعْزَعِتْ والصمود هوّي لوحْدو بخلِّصنا. وبالآخر ما بيصحّ إلاّ الصحيح.

2- الرئيس بشير الجميّل استشهد مع مجموعة من رفاقو غدراً واغتيالاً، والعديد من الشهدا استشهدوا بقلب المعركة. هل هناك فرق برأيك ؟

الاستشهاد هوّي أكبر تضحية فينا نقدّمها لوطننا. ومن هون القّولْ المعروف "ماتَ ليحيا لُبنان". أكيد ما في فرق بين الاستشهاد بمعركة عسكرية أو الإستشهاد بسبب عمل إرهابي. الشهداء وين ما سقطوا، منعتبرهُن شهداء الوطن.

Read more...
 

من سلسلة "عادعساتك" نديم بشير الجميل لـ Kataeb.org: رأى اللبنانيون من جميع الطوائف في بشير رجل دولة المستقبل الاتي ليبني بروحية جديدة وليس لينتقم من أحد

اي شاب لبناني يرى في بشير الجميل مثالاً يُحتذى وقدوة في الحياة العملية والوطنية، يشعر لمجرد أنه يؤمن بالقضية اللبنانية، بعبء المسؤولية الملقاة عليه.
فكيف بالحري نجله نديم الذي كلما نظر الى المرآة رأى في تعابير وجهه، وجه والده. نديم بشير الجميل انخرط في العمل الوطني عن قناعة مكرسًا نفسه الى جانب رفاقه في خدمة قضية بشير وحلمه ومشاركًا فاعلاً في بناء وطن الـ10452 كلم2.
في الذكرى الـ26، تحدث نديم بشير الجميل الى موقعنا الالكتروني عن رؤيته للواقع اللبناني وعن طموحه وعمّا تعلمه من تجربة البشير:

1. هل تظن أن مشروع بشير للدولة والاصلاحات ما زال صالحاً حتى اليوم ؟ وهل تحقق شيء منه ؟

بناء الدولة العصرية يتطلب جهداً كبيراً وايماناً كبيراً وخاصة جرأة من قبل المسؤول، لأن عليه استئصال أمراض عديدة ومزمنة من جسم ما يسمى "مؤسسات الدولة".
بشير طرح، عند تحضيره لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية مشاريع عدّة وافكار عدّة متطورة وقد عبّر عنها في مناسبات عدّة، خاصة في الكلمة التي القاها بمناسبة عيد العمل عام 82 كما عبّر عنها في الخطاب الشهير في مبنى تلفزيون لبنان، غداة انتخابه رئيساً للجمهورية.
لقد عمل سنوات مع فريق "غاما" الذي ضمّ اخصائيين في كل المجالات وهذا الفريق وضع برنامج اصلاحي متطور لكل ادارات الدولة.
ما تحقق منه ؟ افكار طُرحت ولم تطبّق لأن بشير كرئيس لم يتسن له تنفيذ افكاره، خاصة التي تتعلق باللامركزية الادارية الموسّعة وتطوير مناهج التعليم وايجاد اسواق عمل للشباب والاعتماد على التنسيق بين ادارات الدولة عبر وزارة تصميم، ودراسات تتعلق باستثمار الموارد المائية التي كان يعتبرها بترول لبنان، وخاصة تنظيف مؤسسات الدولة من المنتفعين منها والذين "وسخوا" اسمها امام الرأي العام اللبناني.

2. كيف تقارن بين لبنان في عهد بشير ولبنان اليوم ؟

لا يمكن المقارنة بعد 25 سنة بين ما جرى بالامس وما يجري اليوم. ولكن يمكنني أن اختصر القول لاؤكد، انه لو استمر عهد بشير لبضع سنوات لكانت تغيرت امور كثيرة، ولكانت انتهت الحرب بعد تسلمه الحكم، لأنه انفتح على جميع اللبنانيين وعلى جميع الطوائف، ومدّ يده الى الجميع للتعاون من دون خوف ومن دون عقد، خاصةً أن المواطنين من جميع الطوائف رأوا فيه رجل دولة المستقبل الاتي ليبني بروحية جديدة وليس لينتقم من أحد، تاركاً وراءه كل ما له علاقة بالحرب وبمآسيها.
في زمن بشير كان الخوف على الوجود المسيحي وهوية لبنان، أما اليوم فالخوف ليس على هوية لبنان فحسب، ولكن على وجوده ككيان ايضاً. لكن بعض اللبنانيين لم يفهموا بعد أن لبنان وطن وكيان نهائي لا يمكن ابتلاعه او تغيير هويته الحضارية.

Read more...
 
<< Start < Prev 1 2 3 4 5 6 Next > End >>

Results 6 - 10 of 28
 

Bachir Gemayel Foundation 09 all rights reserved.